التصنيفات
مقالات عامة

اليقين

ما هو اليقين:

اليقين هو الثقة التامة في وجود ما أخبر الله به أنه موجود وفي تحقق ما وعد الله به أن يتحقق.

أمثلة على اليقين:
هو الإيمان المطلق بالغيب حيث اننا لم نرى لا الجنة ولا النار و لكن الله تعالى و رسوله الكريم أخبرنا عنهما, فنحن معشر المسلمون موقنون يقينا تاما في وجودهما.

قال تعالى:
الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ (البقرة:3)

موقنون أن الرزق بيد الله سبحانه و تعالى
وَفِي السَّمَاءِ رِزْقُكُمْ وَمَا تُوعَدُونَ (الذاريات:22)

موقنون أن الشفاء بيد الله وحده و ان الدواء ما هو إلا وسيلة و ليس سبب الشفاء
وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ (الشعراء:80)

موقنون أن أجر الاستغفار هو الرزق الواسع الوفير لأن الله سبحانه أخبرنا:
فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا (10) يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُم مِّدْرَارًا (11) وَيُمْدِدْكُم بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَل لَّكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَل لَّكُمْ أَنْهَارًا (نوح:12)

أهمية اليقين:
من دون اليقين يصعب العمل, عندما تيقن أن الله سبحانه وتعالى لا يضيع أجر المحسنين تعمل بجد و قلبك معلق بالله , ترى نتيجة عملك بثقتك بالله قبل ان تراها ملموسة بين يديك, تصبح الاهداف سهلة المنال عندما تيقن بالله سبحانه و تعالى.

قال الحسن البصري

“علمت أن رزقى لا يأخذه غيرى فاطمأن قلبى، وعلمت أن عملى لا يقوم به غيرى فاشتغلت به وحدى، وعلمت أن الله مطلع علي فاستحييت أن يرانى عاصيا، وعلمت أن الموت ينتظرنى فأعددت الزاد للقاء ربى”


وصفة تحقيق الأهداف واليقين بالله:

هل يا ترى عندما اعطى رسول الله عليه افضل الصلاة و السلام سواري كسرى لسراقة بن مالك كان يملكها في تلك اللحظة؟ كلا ولكن ملكها عندما ايقن ان الله سبحانه و تعالى سينصره ويعلي كلمة الحق.
فان امنت بهدفك و عملت له بجد, أيقن بأن الله سبحانه و تعالى سيعطيك و يحقق لك اهدافك التي تصبو إليها. فقط ايقن و اعمل بجد
هَلْ جَزَاءُ الْإِحْسَانِ إِلَّا الْإِحْسَانُ (الرحمن:60) 


الدعاء واليقين:

قال تعالى: 
وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ (غافر:60)

قال رسول الله صلى الله عليه و سلم :
(( ادعوا الله وأنتم موقنون بالإجابة ))

قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه:
(( أنا لا أحمل هم الإجابة ولكن أحمل هم الدعاء ))

قل يا رب بيقين و ارفع يديك عاليا بثقة و أيقن الاجابة تجب

دعى سيدنا ادم
اللهم إنك تعلم سري وعلانيتي فاقبل معذرتي ، وتعلم حاجتي فأعطني سؤلي ، وتعلم ما عندي فاغفر لي ذنوبي ، اللهم إني أسألك إيمانا يباشر قلبي ، ويقينا صادقا حتى أعلم أنه لا يصيبني إلا ما كتبت لي ، والرضا بما قضيت علي.

فأوحى الله إليه : قد دعوتني دعاء استجبت لك به ، ولن يدعوني به أحد من ذريتك من بعدك إلا استجبت له ، وغفرت ذنوبه ، وفرجت همومه ، وتجرت له من وراء كل تاجر ، وأتته الدنيا وهي راغمة ، وإن كان لا يريده

التزم من اليوم عبادة اليقين و ابشر بالخير من رب كريم

شاركنا قصتك مع اليقين في التعليقات عسى أن تكون مصدر إلهام لأحدهم فتنال الأجر

التصنيفات
مقالات عامة

اﻹحسان

قال تعالى:
لِّلَّذِينَ أَحْسَنُوا الْحُسْنَىٰ وَزِيَادَةٌ ۖ وَلَا يَرْهَقُ وُجُوهَهُمْ قَتَرٌ وَلَا ذِلَّةٌ ۚ أُولَٰئِكَ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ ۖ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (يونس:26)

الإحسان : هو إتقان العمل الذي تقوم به وبذل الجهد لإجادته ليصبح على أكمل وجه.

كيف تصبح من المحسنين:
 الإحسان يبدأ من القلب ثم ينتقل إلى الجوارح, فعقد نية الإحسان قبل القيام بعمل اي شيء يكسبك الكثير, فلك ان تتخيل عند قيامك بعملك الذي تجني منه قوت يومك و نيتك اﻹحسان فيه, ستبدع في العمل و ستكسب عليه الاجر من رب العالمين.

قال تعالى:
 إِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ (العنكبوت:69)

يكفيك ان يكون الله معك يعينك في عملك الذي تقوم به و يحفظك كما تحفظه بإحسانك


صفات المحسنين

قال تعالى:
الَّذِينَ يُنفِقُونَ فِي السَّرَّاءِ وَالضَّرَّاءِ وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ ۗ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ (ال عمران:134)

و من الاية الكريمة يتبين بان الانفاق في السراء محمود و لكن الانفاق في الضراء يصل الى منزلة الاحسان و ايضا كظم الغيظ يصل الى درجة الاحسان عندما يقترن بالعفو و المسامحة.

هل جزاء الاحسان فقط في الاخرة:

لا يا صديقي العزيز فجزاء الاحسان يأتيك بالحياة الدنيا قبل الاخرة و الدليل قوله تعالى

فَآتَاهُمُ اللَّهُ ثَوَابَ الدُّنْيَا وَحُسْنَ ثَوَابِ الْآخِرَةِ ۗ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ (ال عمران:148)

أعظم جزاء للإحسان:

قال تعالى:
وَأَحْسِنُوا ۛ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ (البقرة: 195)

فالجزاء الاعظم من الاحسان هو حب الله لك, تفكر ايها القارئ العزيز كيف من الممكن ان تصبح من المحسنين في كل جزئيات حياتك لتنال حب الله عز و جل.

شاركنا بامثلة على الاحسان من حياتك اليومية في التعليقات عسى ان تلهمنا كلماتك باعمال جديدة و يكون لك الاجر

التصنيفات
مقالات عامة

التسخير


قال تعالى
وَسَخَّرَ لَكُم مَّا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا مِّنْهُ ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ ( الجاثية: 13)

من فضل الله سبحانه وتعالى على بني آدم أن سخر لهم ما في السماوات وما في الأرض, أي أن جميع المخلوقات والجمادات و الاشياء مسخرة لخدمة الانسان ان عرف كيفية هذا التسخير و قام باستغلال هذا التسخير لمصلحته و لمنفعة البشرية.

معنى التسخير:

التسخير هو تذليل الشيء وجعله منقادًا للآخر وسوقه إلى الغرض المختص به قهرًا, أي أن جميع الأشياء التي توجد في السماوات والأرض منقادة لخدمة البشر قهرا و ليس طوعا.

أمثلة على التسخير:

قال تعالى:
وَلَئِن سَأَلْتَهُم مَّنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ ۖ فَأَنَّىٰ يُؤْفَكُونَ
(العنكبوت: 61)

سخر الله الشمس لمنفعة البشر ومن أحد فوائد الشمس ان أشعّتها تعتبر المصدر الأهمّ لفيتامين D3, ويعدّ هذا الفيتامين من أهم الفيتامينات التي يحتاجها جسم الإنسان ومن أحد فوائد هذا الفيتامين التي لا حصر لها أنه ضروري لنمو عظام الإنسان.

ولك أن تتفكر عزيزي القارئ في جميع الاشياء صغيرها وكبيرها لتعلم مدى فضل الله علينا و الامثلة كثيرة على التسخير.

التسخير و حب الله لعباده:
– هل يعقل أن يقوم الله سبحانه و تعالى بإكراه الأشياء على منفعتنا و خدمتنا و هو لا يحبنا؟
أتركك عزيزي القارئ مع هذا التساؤل للتأمله و تزيل وساوس الشيطان الذي يريد ان يبعدنا عن الله ويقنعنا بعكس الحقيقة الازلية و هي حب الله لعباده كحب الأم لطفلها الرضيع!

التصنيفات
مقالات عامة

الدين الاسلامي رحمة من الله بعباده

يعدُ الدين الإسلامى مصدر رحمة ومحبة للطائعين لأوامر الله، الممتثلين لأحكامه، فلم يأمر الله بعبادة من العبادات، إلا وكان لها فائدة و نفع يعود على من يؤديها.

كما أن الله عز وجل، لم يجعل درجات الثواب متساوية بين عبادة، فكلما اجتهد العبد في الطاعة كلما جزاه الله خير الجزاء.

 حيث يقول الله تعالى في كتابه الكريم. “إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُواالصَّالِحَاتِ إِنَّا لَا نُضِيعُ أَجْرَ مَنْ أَحْسَنَ عَمَلاً “(30 الكهف)

ومن عظمة الدين الإسلامي، أن الله لا يترك شئ ولو صغيراً الا واعطي عباده الثواب عليه، فقد جعل الله لكل إنسان ملكان يكتبان ما يقوم به من اعمال سواء كانت في الخير أو الشر، حيث يقول الله تعالى في كتابه الكريم. ” فَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْراً يَرَهُ (7) وَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرّاً يَرَهُ(8) “(الزلزلة).

وفي هذه الآية الكريمة يضرب الله لنا مثلا على قدرته عز وجل في إعطاء الثواب لعباده، حيث انه لم يترك ذرة إلا وقد أجازه الله بها،”والذرة هي اصغر شئ في تكوين المادة، ولا تري بالعين”.

وكان النبي صل الله عليه، وسلم دائما ما يحث اصحابه علي تبشير الناس بالخير،فقد قال في حديثه الشريف، عن أنس رضي الله عنه قال: قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم((يسِّروا ولا تعسِّروا، وبشِّروا ولا تنفِّروا)). متفق عليه.

وقد يظن البعض أن الطاعات المفروضة من الامور الشاقة التي فرضها الله، لكن الحقيقة تختلف عنذلك تماماً، فقد كان الرسول صل الله عليه وسلم إذا خير بين أمرين، اختار أيسرهما.

ومن أمثلة ذلكأن العبادات تنوعت بها الطرق لتأديتها، فالصلاة التي هي من أساسيات الطاعة وركنمن اركان الاسلام الخمس، إذا لم يستطع المسلم تأديتها وهو واقف على قدميه، يمكنه أن يؤديها وهو جالس، أو نائم على جنبه، أو حتي بتحريك اصابعه، او عينيه.

وهذه رحمة من الله بعباده وتيسير بهم. لقوله تعالي ﴿ يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلَا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ ﴾ <البقرة: 185>.